Tuesday 15th October 2019,

Syarat Kebolehan Berjabat dan Mencinum Tangan Non Muslim

Syarat Kebolehan Berjabat dan Mencinum Tangan Non Muslim

PERTANYAAN :

Assalamualaikum. Nanya : Apa hukum berjabat tangan + mencium tangan orang non muslim ?

JAWABAN :

Wa alaikumussalam.

1. Jika tujuannya untuk memuliakan dia karena termasuk dari orang kaya maka hukumnya makruh. Jika ada rasa senang kepada dia (si non muslim) maka hukumnya haram. Yang sunnah dicium tangannya adalah orang shaleh dan sesamanya.

– Asnal MAthalib :

(وَيُسْتَحَبُّ تَقْبِيلُ يَدِ الْحَيِّ لِصَلَاحٍ وَنَحْوِهِ) مِنْ الْأُمُورِ الدِّينِيَّةِ كَزُهْدٍ وَعِلْمٍ وَشَرَفٍ كَمَا كَانَتْ الصَّحَابَةُ تَفْعَلُهُ مَعَ النَّبِيِّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – كَمَا رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَغَيْرُهُ بِأَسَانِيدَ صَحِيحَةٍ (وَيُكْرَهُ) ذَلِكَ (لِغِنَاهُ وَنَحْوِهِ) مِنْ الْأُمُورِ الدُّنْيَوِيَّةِ كَشَوْكَتِهِ وَوَجَاهَتِهِ عِنْدَ أَهْلِ الدُّنْيَا لِخَبَرِ «مَنْ تَوَاضَعَ لِغَنِيٍّ لِغِنَاهُ ذَهَبَ ثُلُثَا دِينِهِ»

Namun demikian bila mencium tangan si kafir terdapat kemaslahatan (umum) , misal, dengan mencium tangannya akan menguntungkan islam. Maka jika seperti itu hukumnya diperbolehkan.

– Bariqoh Mahmudiyah, juz 2 hal 51 :

وعن شرح الكرماني عن النووي أن هذه القطعة مشتملة على جمل من القواعد منها استحباب تصدير الكتب بالبسملة وإن كان المبعوث إليه كافرا ومنها سنية الابتداء في المكتوب باسم الكاتب أولا ولذا كان عادة الأصحاب أن يبدءوا بأسمائهم ورخص جماعة الابتداء بالمكتوب إليه كما كتب زيد بن ثابت إلى معاوية مبتدئا باسم معاوية

Fokus :

وأنا أقول فيه أيضا استحباب تعظيم المعظم عند الناس ولو كافرا إن تضمن مصلحة وفيه أيضا إيماء إلى طريق الرفق والمداراة لأجل المصلحة وفيه أيضا جواز السلام على الكافر عند الاحتياج كما نقل عن التجنيس من جوازه حينئذ لأنه إذا ليس للتوقير بل للمصلحة ولإشعارمحاسن الإسلام من التودد والائتلاف وفيه أيضا أنه لا يخص بالخطاب في السلام على الكافر ولو لمصلحة بل يذكر على وجه العموم

Simak ikhtilaf ulama beserta alasannya sebagaimana berikut :

Menurut imam Romli, berjabat tangan dengan orang kafir hukumnya jawaz/boleh dan tidak sunnah

– Fatawa Imam Romli (4/52) :

ﺳﺌﻞ ﻋﻦ ﻣﺼﺎﻓحة اﻟﻜﺎﻓر ﻫﻞ ﺗﺠﻮﺯ ﺃﻭ ﻻ ﻭﻫﻞ ﺗﺴﺘﺤﺐ ﻣﺼﺎﻓﺤﺔ اﻟﻤﺴﻠﻢ ﻭﻟﻮ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﺏ ﺳﻮاء اﻟﺬﻛﺮ ﻭاﻷﻧﺜﻰ اﻟﺼﻐﻴﺮ ﻭاﻟﻜﺒﻴﺮ ﺃﻭ ﻻ؟

ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺑﺄﻥ مصافحة اﻟﻜافر ﺟﺎﺋﺰﺓ ﻭﻻ ﺗﺴﻦ ﻭﺗﺴﻦ ﻣﺼﺎﻓﺤﺔ اﻟﻤﺴﻠﻢ ﻋﻨﺪ ﻛﻞ ﻟﻘﺎء ﻭﻟﻮ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﺏ، ﻭﺳﻨﻴﺘﻬﺎ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﻤﺼﺎﻓﺤﺔ اﻟﺮﺟﻠﻴﻦ ﻭﻣﺼﺎﻓﺤﺔ اﻟﻤﺮﺃﺗﻴﻦ ﻭﻣﺼﺎﻓﺤﺔ اﻟﺮﺟﻞ اﻷﻧﺜﻰ ﺇﺫا ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﺮﻣﺎ ﻟﻪ ﺃﻭ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺃﻭ ﺃﻣﺘﻪ ﺃﻭ ﻛﺎﻧﺖ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﻻ ﺗﺸﺘﻬﻰ، ﻭﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﻤﺼﺎﻓﺤﺔ اﻟﻤﺮﺃﺓ اﻷﺟﻨﺒﻲ ﺻﻐﻴﺮ

Menurut hanafiyah dan hanabilah, seorang muslim makruh hukumnya berjabat tangan kepada orang kafir, hanya saja hanafiyah mengecualikan jabat tangannya muslim kepada orang tetangganya yang nashroni ketika telah kembali dari bepergian dan jika tidak bersalaman bisa menyebabkan sakit hati. Sedangkan menurut malikiyah, muslim tidak boleh jabat tangan dengan orang kafir.

– Al mausu’ah fiqhiyyah (39/372) :

ذهب الحنفية والحنابلة إلى القول بكراهة مصافحة المسلم للكافر إلا أن الحنفية استثنوا مصافحة المسلم جاره النصراني إذا رجع بعد الغيبة وكان يتأذى بترك المصافحة , وأما الحنابلة فقد أطلقوا القول بالكراهة , بناء على ما روي أن الإمام أحمد سئل عن مصافحة أهل الذمة فقال : لا يعجبني .

وذهب المالكية إلى عدم جواز مصافحة المسلم الكافر ولا المبتاع , لأن الشارع طلب هجرهما ومجانبتهما , وفي المصافحة وصل مناف لما طلبه الشارع

Sumber: Pustaka Ilmu Sunni Salafiyah/Laduni.id

Share yuk ...

Leave A Response


Translate »